السفير لورنس ر. سيلفرمان

تولى السفير لورانس ر. سيلفرمان منصبه كسفير للولايات المتحدة الأمريكية لدى دولة الكويت بتاريخ 19 سبتمبر، 2016. وهو عضو مهني في الخدمة الخارجية العليا، وقد شغل سابقا منصب نائب مساعد وزير الخارجية لشئون الشرق الأدنى ابتداء من سبتمبر 2012، حيث كان مسئولا عن سوريا، الأردن، لبنان، اسرائيل والشئون الفلسطينية، وقبل ذلك عمل السفير سيلفرمان كمدير للشئون الاسرائيلية والفلسطينية. وما بين ابريل 2011 وابريل 2012 شغل منصب مستشار خاص لنائب الرئيس بايدن لشئون اوروبا و وروسيا.

كما شارك في مساعدات الولايات المتحدة لوسط وشرق أوروبا كنائب منسق المساعدات الأمريكية لأوروبا واوراسيا . وما بين العام 2009 -2010 شغل منصب مدير مكتب شئون اوكرانيا، مولدوفا وروسيا البيضاء في وزارة الخارجية. كما قضى السفير سيلفرمان ثلاث سنوات (2005-2008) كنائب رئيس البعثة في السفارة الاميركية في براتيسلافا، سلوفاكيا. وكان قد جاء الى سلوفاكيا من مكتب وزارة الخارجية لشئون جنوب أوروبا، حيث ساهم في تشكيل وإدارة سياسة الولايات المتحدة تجاه تركيا واليونان وقبرص. خلال النصف الأول من حياته المهنية في وزارة الخارجية، ركز السفير سيلفرمان على القضايا المتعلقة بالشرق الأوسط، خلال عمله في الأردن وسوريا. وفي واشنطن، عمل كمستشار خاص لمساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وليام بيرنز وساعد في تأسيس اللجنة الرباعية للشرق الأوسط، والتي تجمع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا. وكان أيضا نائب المدير للشؤون العامة (متوليا الملف الإعلامي) حول القضايا العربية-الإسرائيلية. وكان السفير سيلفرمان منسق حكومة الولايات المتحدة مع الوفد الأردني- الفلسطيني في مؤتمر مدريد للسلام في عام 1991 ومنسق للوفد الإسرائيلي في محادثات السلام في واي ريفر في اكتوبر 1998. بدأ السفير سيلفرمان حياته المهنية بوزارة الخارجية في جنوب أفريقيا وناميبيا، حيث كان عضوا في الفريق الأميركي المفاوض على الاتفاقية المؤدية لاستقلال ناميبيا وانسحاب القوات الكوبية من أنغولا. وقد انصب اهتمام السفير سيلفرمان خلال مسيرته المهنية في وزارة الخارجية على القضايا المتعلقة بالإصلاح السياسي والاقتصادي.